• نفقات قياسية في سوق الانتقالات الصيفي بإيطاليا

نفقات قياسية في سوق الانتقالات الصيفي بإيطاليا

2017-09-04 10:03:22

سجلت أندية دوري الدرجة الاولى الإيطالي لكرة القدم (سيري آ) رقما قياسيا في نفقات سوق الانتقالات الصيفي لعام 2017 بوصولها إلى مليار دولار لتتجاوز رقم 940 مليون الذي حققته في 2016.
تزعم الميلان سوق الانتقالات في ايطاليا بعدما استثمر ملاكه الصينيون أكثر من 240 مليون دولار للتعاقد مع 11 لاعبا، بينهم المدافع الصلب ليوناردو بونوتشي على أمل استعادة "الروسونيري" لأمجاده المحلية والقارية.
وتجاوزت قيمة تعاقدات الميلان نفقات حامل اللقب يوفنتوس (175 مليون دولار) وروما (110 ملايين).
ورغم بدء فترة الانتقالات في اول يوليو/تموز لكن الميلان تصدر أغلفة الصحف المحلية والدولية منذ يونيو/حزيران بـ"قضية جيانلويجي دوناروما".
وأثار الحارس الشاب، الذي صار أساسيا في فريقه والبديل للحارس المخضرم جيانلويجي بوفون في المنتخب الايطالي وهو في الثامنة عشر من عمره، الجدل برفض عرض تجديد عقده الذي كان يقترب من 4.7 ملايين دولار في الموسم.
وصرح وكيل اللاعب مينو رايولا علانية أن لديه عروض كبيرة لدوناروما من عدة أندية أوروبية وأنه غير مستعد لقبول عروض غير مناسبة.
وبعد أسابيع من التكهنات حول اهتمام ريال مدريد وباريس سان جيرمان بالحارس، تقاربت مواقف الميلان ورايولا ودوناروما ليجدد اللاعب عقده لأربع سنوات مقابل 7.1 ملايين دولار في الموسم.
وشكلت هذه الصفقة التي تمت بشكل رسمي في مطلع يوليو/تموز بدايه فترة نشاط أعلن فيها الروسونيري ضم العديد من اللاعبين الجديد.
وأبرم الميلان 11 صفقة: ليوناردو بونوتشي وفابيو بوريني وانطونيو دوناروما واندريا كونتي والارجنتينيان ماتيو موساشيو ولوكاس بيليا والبرتغالي اندريه سيلفا والسويسري ريكاردو رودريجيز والإيفواري فرانك كيسي والتركي هاكان تشالهان أوغلو والكرواتي نيكولا كالينيتش.
الكل ضد اليوفي:.
أما يوفنتوس الذي يهيمن على الـ"سيري آ" منذ ست سنوات، فاستثمر 173 مليون لتعزيز صفوفه بعد بيع بونوتشي مقابل 50 مليون.
وتعاقد مع البرازيلي دوجلاس كوستا وفيدريكو بيرنارديسكي لتعزيز الجناحين في خطة 4-2-3-1 التي يعتمد عليها المدرب ماسيميليانو اليجري، في حين ضم الالماني بينديكت هوديس وماتيا دي شيليو لخط الدفاع.
ويحاول نادي السيدة العجوز الذي يهيمن على كرة القدم الايطالية في السنوات الاخيرة (6 ألقاب في الدوري المحلي وثلاثة في كأس ايطاليا)، بتلك الصفقات الحفاظ على تفوقه في ظل التعاقدات الكبرى التي أجراها منافسوه.
ومن بين أولئك المنافسين، نابولي الذي أجرى تغييرات طفيفة على قائمته مقارنة بالموسم الماضي، والذي فضل الحفاظ على وحدة المجموعة التي حققت في 2016 رقما قياسيا في عدد الاهداف المسجلة (94).
وضم فريق المدرب ماوريسيو ساري الجناح الجزائري آدم أوناس والظهير البرتغالي ماريو روي، ولكنهما لن يحدثا تغييرا على التشكيلة الأساسية للفريق.
وجدد روما دمائه باجراء العديد من التعاقدات ورحيل عدة لاعبين عن صفوفه، مما سمح له بتحقيق نتائج مالية إيجابية في سوق التعاقدات.
وباع "الجيلاروسي" الجناح المصري محمد صلاح لليفربول مقابل 47 مليون، والالماني انطونيو روديجر لتشيلسي مقابل 47 أيضا، والارجنتيني لياندرو باريدس إلى زينيت سان بطرسبورج بـ28 مليون.
رهان لاتيني:.
وبهذه الاموال، تعاقد روما مع الدولي السلوفاكي باتريك شيك بـ50 مليون والمكسيكي إيكتور مورينو، والهولندي ريك كارسدورب والصربي الكسندر كولاروف والفرنسيين جريجور ديفريل وماكسيم جونالونز والتركي جنكيز أوندير ولورينزو بيلليجريني.
وإذا كانت هناك أندية اختارت إجراء تغييرات كبيرة، فعكفت أخرى على اختيار مدربين من أصحاب الخبرة والشخصية لقيادة فرقها، ومن ضمن تلك الاندية إنتر ميلانو.
وبعد المواسم الأخيرة العصيبة، وجد النيراتزوري ضالتهم في المدير الفني لوتشيانو سباليتي، الذي وصل إلى ميلانو من اجل الانتقام بعد الرحيل عن روما وسط جدل مع انتهاء موسم 2016/2017.
وعزز إنتر صفوفه بضم الإسباني بورخا باليرو، والاوروجوائي ماتياس فيسينو والسلوفاكي ميلان سكرينيار والبرتغالي كانسيلو والبرازيلي دالبرت هنريكي على أمل تحقيق أشياء كبيرة في الموسم الجديد.
من جانب آخر، يسود تفاؤل أقل في فلورنسا، بعدما فقد فيورنتنيا بعض اللاعبين المؤثرين في صفوفه، وهم فاليرو وبرنارنديسكي وفيسينو والارجنتيني جونزالو رودريجيز الذين كانوا من نجوم الفريق في السنوات الاخيرة.
ويراهن الفيولا لتعويض تلك الغيابات على الارجنتيني جيوفاني سيميوني نجل مدرب اتلتيكو مدريد دييجو سيميوني، والارجنتيني أيضا خيرمان بيتزيا، لاعب ريال بيتيس السابق.
وشهدت فترة الانتقالات الصيفية انتقال العديد من اللاعبين اللاتينيين إلى أندية جديدة في ايطاليا.
وانتقل الاوروجوائيان مارتين كاسيريس وجاستون راميريز من البريميير ليج الانجليزي إلى هيلاس فيرونا وسامبدوريا، على الترتيب، في حين وقع الكوستاريكي جيانكارلو جونزاليز لبولونيا.
وترك الارجنتيني خوسيه بالومينو فريق لودوجورتيس البلغاري ووقع لاتالانتا، ووقع الأوروجوائيان سيسار فاليتي وخوسيه أفيناتي لبولونيا، وشد الارجنتيني ريكاردو سينتريون الرحال لجنوى وانضم الاكوادوري فليبي كايسيدو للاتسيو.
وبعد بضعة مواسم كانت تتوافر فيها للأندية الايطالية قدرات مالية متواضعة، شهدت هذا الموسم فترة انتقالات غنية بالاستثمارات.
وبداية من العام المقبل، سيشارك الدوري الايطالي مجددا بأربعة فرق في دوري أبطال أوروبا، مما منح تفاؤلا لأندية (السيري آ) بتعزيز نفقاتها المالية من أجل العودة إلى مسارح البطولات الأوروبية.


صاحب المقال : Htari 24

المرجع : Htari 24
إظافة تعليق