• "الكوميكس" مادة أدبية مختلفة آخذة في الازدهار

"الكوميكس" مادة أدبية مختلفة آخذة في الازدهار

2018-01-31 12:44:14

تحظى القصص المصورة (الكوميكس) أو الفن التاسع بجمهورها الخاص المتربط بها وبشخصياتها وباتت تكتسب أهمية مع مرور الزمن في ظل انتشار المعارض المخصصة لها، لا سيما وأنها تعد مصدر إلهام الكثير من الأعمال السينمائية والتليفزيونية.
تمثل اليابان جنة القصص المصورة (الكوميكس أو كما يطلق عليها في البلد الآسيوي المانجا) فكثير من عشاق هذه القصص يتوجهون إلى هذا البلد الآسيوس لكي يزوروا أماكن مثل "متحف جيبلي" الواقع بضاحية ميتاكا، غرب العاصمة طوكيو.
أسس هذا المتحف المخرج الياباني الأشهر في عالم أفلام الرسوم المتحركة، هاياو ميازاكي، الذي فاز فيلمه "Spirited Away" بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم رسوم متحركة، علما بأن الاسم الياباني الأصلي للفيلم هو "اختطاف سان وتشيهيرو بعيدا".
لكن تقام الكثير من معارض الكوميكس في مختلف أنحاء العالم واعتاد من يرتادوها على الذهاب متنكرين في إحدى شخصيات الكوميكس المفضلة لديهم مهما كانت أعمارهم، فالغريب هو زيارة هذه الأماكن بالملابس العادية.
يمتد تاريخ الكوميكس إلى ما هو أبعد من كونها قصصا مصورة، حيث تم تقديم أعمال سينمائية وتليفزيونية من هذا اللون الأدبي. فمع نجاح كتب الأبطال الخارقين أخذ في الإزدياد اقتباس أعمال سينمائية وتليفزيونية عنها بل وتقديم ألعاب فيديو مقتبسة عنها اعتبارا من عام 2000 ، وهو ما ساهم في زيادة محبي المانجا وشعبيتها.
فمسلسلات مثل "The Walking Dead" أو "الموتى السائرون" وهو مسلسل رعب درامي، تم اقتباسه من الكوميكس، كما تم اقتباس مسلسلات تليفزيونية منها مثل "Powerless"   و"The Flash".
وتمثل مدينة نيويورك والمدن الكبرى مواقع معتادة لمغامرات القصص المصورة التي يكون أبطالها في المعظم من الرجال، رغم وجود قليل من البطلات في الكوميكس في أعمال مثل "Supergirl"   و"Catwoman" و"Wonderwoman " أو "جيسيكا جونز".
كما تتطرق القصص المصورة إلى شخصيات لها حياة مزدوجة، ظهرت لأول مرة خلال حقبة الحرب والأعوام التي تلتها وتمثل انعكاسا لمجتمع يتوق للتهرب من الواقع.
وبعيدا عن الأبطال الخارقين، استوحت السينما أنماطا مغايرة من الكوميكس مثل قيام فنسنت بارنو ومؤلفة الكوميكس مرجان ساترابي بتقديم فيلم "Persepolis" أو " برسبوليس" الذي عرض عام 2007 وحصد العديد من الجوائز.
فهذا العمل يروي سيرة ذاتية حول فتاة إيرانية من أسرة متحررة تعاصر أجواء الثورة الإيرانية على نظام الشاه محمد رضا بهلوي  ومحاولتها للتعايش والهروب من النظام الإسلامي المتشدد الذي حكم البلاد بعدها.
وحصد هذا الفيلم الجائزة الخاصة للجنة التحكيم لمهرجان كان السينمائي الدولي ومن دائرة النقاد الأمريكية كما نافس على جائزة الجولدن جلوب والأوسكار لأفضل فيلم أجنبي عام 2008.
وحدث أمر مماثل مع فيلم "Arrugas"  لباكو روكا، الذي فاز بجائزة الكوميكس الوطنية بإسبانيا عام 2008 وجائزة جويا لأفضل سيناريو أصلي عام 2012 ، وكان يتطرق لحقيقة الإصابة بمرض الزهايمر.
وشهد عام 2011 قيام المخرج الأمريكي الشهير، ستيفن سبيلبرج، بتقديم فيلم رسوم متحركة بخاصية الأبعاء الثلاثية حمل عنوان "مغامرات تان تان: سر وحيد القرن" المقتبس عن سلسلة القصص المصورة "تان تان".
كما أن هناك الكثير من الأفلام التي حظيت بشهرة واسعة ولكن لا يدرك كثير من المشاهدين أنها مقتبسة عن قصة مصورة.
 
فربما يخفى على كثيرين أن فيلم الجريمة والإثارة الأمريكي " Sin City" أو "مدينة الخطيئة" مقتبس عن قصة مصورة للأمريكي فرانك ميلر تحمل نفس الاسم، كما أن فيلم "The Addams Family" أو "عائلة آدامز" مأخوذ عن كوميكس لتشارلز آدامز.
وفي بعض الأحيان يحدث العكس، ففيلم "Labyritnha"  سيتم طرحه كقصة مصورة في فيراير 2018.(إفي)
 


صاحب المقال : Htari 24

المرجع : Htari 24
إظافة تعليق