• ما الهدف من وراء خرجات لجنة الدفاع عن بوعشرين؟

ما الهدف من وراء خرجات لجنة الدفاع عن بوعشرين؟

2018-06-10 10:19:17

نظمت لجنة الحقيقة والعدالة للدفاع عن توفيق بوعشرين، الذي يجر وراءه تهما ثقيلة للغاية، ندوة تدخلت فيها مجموعة من الوجوه، التي تتكرر في الدفاع عن كل شيء، ولهذا لم تسحيي من الدفاع عن شخص متهم بقضايا تتعلق بالاتجار في البشر والاغتصاب وغيرها، وعلى الأقل كان ينبغي احترام المحكمة حتى تنهي عملها لأن هناك ضحايا أيضا، ولهن حق فيمن يدافع عنهن لكنهن أصبحن كالأيتام في مأدبة لئام حقوق الإنسان.
تدخلات الحاضرين وأحسن وصف لها مداخلات، أي دخول وخروج في الكلام، ومحاولة للتستر على جرائم قدمت المحكمة بشأنها أدلة هي عبارة عن أشرطة فيديو تؤكد ما جاء في شكايات الضحايا، ولو على سبيل الشبهة كان على هؤلاء الابتعاد عن الموضوع، لن أقصى ما يمكن أن تطالب به في مثل هاته الحالات هو الدعوة إلى محاكمة عادلة تتوفر على شروط النزاهة والشفافية.
والمحاكمة العادلة لها شروط كما لها أدوات للتحقق ويمكن لهؤلاء المشاركة في ضمان انعقادها، لكن بعد التحرر من وهم براءة بوعشرين، أي لو التزموا الحياد لكانوا أحسن عون لصديقهم الذي يعتقدون أنه بريء. إذا كان الأمر كما يقولون فلم لا يلتزموا الحياد ويمارسوا الرقابة كي تسير الأمور في اتجاه محاكمة عادلة وفق الشروط المنصوص عليها؟
لكن للأسف الشديد لا يهم هؤلاء المحاكمة العادلة ولا حتى براءة بوعشرين ولكن يهمهم ما يجنونه من وراء الدفاع عنه. والنظر إلى المتحدثين والحاضرين يبين أن الوجوه المتصدية للموضوع لا يهمها أن يخرج بوعشرين من السجن، ولكن تريد نشر الأقاويل والأكاذيب، التي تشتغل عليها اللجان الحقوقية الدولية لتشويه صورة المغرب.
خديجة الرياضي معروفة من زمان بعدائها للمؤسسات، ناهيك عن اتهامها من قبل الاتحاد الأوروبي باختلاس أموال الدعم الموجهة للتنسيقية المغاربية  لحقوق الإنسان. عبد الرحمن بنعمر فاته الركب بمعنى الكلمة ويتعلق اليوم في أي شيء حتى لو كان تافها. عبد الله حمودي قريبا لن يعرفه أحد في المغرب. وكل واحد من الحاضرين له قصة وقضية.
 
 
 


صاحب المقال : Htari 24

المرجع : Htari 24
إظافة تعليق