• بوعشرين يستمر بالاستقواء بالأجنبي ويجلب صحفية هولندية للدفاع عن جرائمه

بوعشرين يستمر بالاستقواء بالأجنبي ويجلب صحفية هولندية للدفاع عن جرائمه

2018-10-11 10:12:48

تساءلت اللجينة المشكلة من بعض من يلقبون أنفسهم بحقوقيين، من المدافعين عن جرائم توفيق بوعشرين في الاغتصاب والاستغلال الجنسي والاتجار في البشر، عن الحقيقة في الملف، بالرغم من خروج جل الأدلة والحجج والفيديوهات والصور التي كشفت حقيقة بوعشرين في مكتبه وعرت واقع عمله وممارساته مع عاملات  وصحفيات في مكتبه بمقر الجريدة "أخبار اليوم" بعمارة الحبوس بالدار البيضاء، حتى جلبت اللجينة صحفية متعاونة هولندية، تجوب البلاد بحثا عن مآسي وفضائح المجتمع لتبيعها الى الخارج بأثمنة بخسة، حيث اختارت اللجنة احضار الصحفية الهولندية كنوع من الاستقواء بالأجنبي الذي ذهب اليه بوعشرين منذ اعتقاله الى اليوم، حيث جلب فيما قبل محامية فرنسية ومحامي بريطاني، قبل أن يتراجعوا ويفروا من القضية، بعد مواجهتهم بحقائق خطيرة في الملف، و بعد أن تسلموا حصتهم من الأتعاب المادية وسافرو الى بلدانهم، تاركين مجموعة من الأوراق بين يدي دفاع بوعشرين يستأنس بها في المحكمة، والتي كانت تهدف الى  وصف المحاكمة بكونها غير قانونية، بدون حجج قانونية ولا براهين، قبل أن تعرض الفيديوهات في قاعة الحكم  ويصمت الجميع، أمام هول ما شوهد بقاعة المحكمة.
وتأتي الصحفية الهولندية التي تتعاون مع مجموعة من الجرائد الهولندية والتي تفضل كتابة مقالات حول انتاج الخمور في المغرب والاحتجاجات، حيث سردت قصتها مع قضية بوعشرين بالقول أنها لم تكن تهتم بالقضية في أول الأمر، لأن القارئ الغربي لا تهمه قضايا متورط فيها أناس بالاغتصاب والتحرش الجنسي، حتى عادت وفكرت ووجدت أن القضية تدخل في اطار التضييق على الصحافة، وتحكم على الملف برمته انه تضييق على الصحافة، وهي التي لم تحضر ولو لمرة واحدة لجلسة محاكمة بوعشرين، ولم تستمع الى افادات الدفاع وما شاهدوه في الجلسات السرية حول جرائم جنسية خطيرة ارتكبها بوعشرين ضد نساء حوامل وفتيات وعاملات لديه في الجريدة.
وادعت الصحفية الهولندية التي تجول وتصول في المغرب، وتكتب وقتما تشاء وتصور وقتما تريد، كما اتضح من مجموعة صورها على صفحتها الخاصة بالفايسبوك، في انجاز ربورطاجات لصالح جرائد وقنوات أجنبية، ادعت ان الصحافة في المغرب تعاني التضييق، بعدما ولى زمن اعتقال الصحافي لنشره خبرا او موضوعا ورأيا، متناسية ربما ان بوعشرين اعتقل بسبب جرائم جنائية بعيدة عن الصحافة، والدليل أان جريدته تستمر في الخروج والطبع.


صاحب المقال : Htari 24

المرجع : Htari 24
إظافة تعليق