• وزير الثقافة محمد الأعرج يتفقد وضعية المركب الثقافي بمديونة

وزير الثقافة محمد الأعرج يتفقد وضعية المركب الثقافي بمديونة

2019-01-27 10:17:20

تفقد محمد الأعرج وزير الثقافة والاتصال،زوال أول أمس الجمعة ،المركب الثقافي لمديونة بعمالة إقليم مديونة جهة الدار البيضاء،الذي يعيش إهمالا خطيرا منذ سنوات، منذ بنائه وتحوله إلى خراب وبناية آيلة للسقوط، نبت العشب بأروقته وجنباته ومداخله،وتحولت أسقف جدرانه لمساريب مياه وشقوق وجدتها الأمطار ممرا لها لأروقته،وهي الوضعية التي أقلقت رئيس المجلس الجماعية لمديونة صلاح الدين أبو الغالي، وأثارت غضبه، وما كان منه إلا أن يعد ملفا خاصا بهذا المركب اليتيم، والوحيد بالمنطقة،وصور لحالته ويعرضها على السيد العامل في إطار العمل المشترك لإعادة هيكلته وإحيائه رأفة ورحمة بالمواهب والشباب الطموح .
وبرمج الرئيس الحالي هذه الزيارة التفقدية، والتي تعد هذه أول زيارة لوزير ثقافة لمديونة منذ إحداث أول جماعة بها،وتفقد محمد الأعرج جميع أرقة المركب وأجنحته مرورا بالجناح المخصص للمقاومة وأعضاء جيش التحرير،والرواق المخصص للمعارض والخاص بعرض صور ملوك الدولة العلوية وقاعة العروض المسرحية والندوات الثقافية والخزانة،متفقدا جميع المرافق للوقوف على وضعية المركب الثقافي والخصاص والحاجيات الملحة التي يجب إعطاؤها الأولوية،وقدم رئيس الجماعة أبو الغالي،بعض الشروحات حول الوضعية المزرية والهشة لمرافق المركب الثقافي الآيلة للسقوط
والتمس الرئيس من الوزير ضرورة الاهتمام بالشأن الثقافي المديوني، وتجهيز قاعاته  بالأجهزة الضرورية، وتوفير المتطلبات للنهوض بالشق الثقافي وتوفير الفضاءات لإبراز الشباب لمواهبه،وانتشالهم من الضياع والنسيان،وتوعد الوزير بالقيام بذلك، لمواكبة إبداعات الشباب بالمنطقة.
وكانت محمد الأعرج ، وزير الثقافة والاتصال، خلال إحدى الأيام الدراسية التي أشرف على افتتاحها يومه الإثنين 21 يناير 2019، والمخصص لدراسة القضايا المتصلة بالتعليم الموسيقي ومنظومة هذا التعليم وطرق تدبيره إداريا وتربويا، - أكد – على أن وزارته حريصة على تنزيل المكتسبات التي جاء بها دستور المملكة والمرتبطة بحرية الفكر والرأي والتعبير بكل أشكالها، وحرية الإبداع والعرض في مجالات الأدب والفن والبحث العلمي، كما نص الدستور على تنمية الإبداع الثقافي والفني وتطويره وتنظيمه.
مؤكدا أن الوزارة ستعمل على دراسة كل التصورات والاقتراحات التي توصلت بها لمراجعة النصوص المؤطرة للعملية التعليمية والتربوية في المجال الموسيقي والسعي إلى تنزيل أمثل للمنظومة الموسيقية، تعي العوائق والإكراهات التي يعيشها التكوين في هذا المجال ، ومن ثمة توخي وضع صياغة جديدة محكمة ومتكاملة.
وأشار الأعرج إلى أن وزارته ستعمل على أجرأة مضامين المرسوم الجديد، وكذا المقتضيات الواردة في دفتر الضوابط البيداغوجية الحالي، بالرغم من التحديات والإكراهات التي ترافق مقتضياته، معبرا في ذات الوقت عن تفاؤله بالآفاق الواعدة التي يحملها قطاع الموسيقى بالمغرب.
وفي الختام شدد الوزير على أن التوصيات والاقتراحات التي سيخلص بها هذا اليوم سيتم أخذها بعين الاعتبار ووضعها كأرضية أساسية لبلورة وإصلاح منظومة التعليم الموسيقى. انسجاما مع الدور التربوي و الثقافي و الإعلامي و الترفيهي الذي تلعبه الموسيقى في الحياة اليومية لكل المجتمعات العصرية.
 


صاحب المقال : Htari 24

المرجع : Htari 24
إظافة تعليق