• انتخاب المغرب لمنصب نائب رئيس اتحاد المجالس الاقتصادية بإفريقيا تم بفضل جلالة الملك

انتخاب المغرب لمنصب نائب رئيس اتحاد المجالس الاقتصادية بإفريقيا تم بفضل جلالة الملك

2017-10-11 10:07:12

تم، الثلاثاء بباماكو، انتخاب المغرب نائبا لرئيس اتحاد المجالس الاقتصادية والاجتماعية والمؤسسات المماثلة بإفريقيا، الذي انتخب مالي رئيسا له.
وجاء هذا الإعلان بعد نهاية أشغال الجمعية العامة لاتحاد المجالس الاقتصادية والاجتماعية والمؤسسات المماثلة بإفريقيا، التي خصصت لانتخاب مكتب جديد مسير بمشاركة وفد مغربي ترأسه الأمين العام للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي،  إدريس الكراوي.
ويضم المكتب الجديد إلى جانب مالي والمغرب، كلا من الغابون وكوت ديفوار.
كما تميزت أشغال الجمعية العامة بالمصادقة على تقارير الأنشطة (الأدبية والمالية) للمكتب الذي انتهت ولايته برئاسة السنغال، وكذا اعتماد خارطة طريق ولاية مالي لمدة سنتين، والمصادقة على انضمام جمهورية الكونغو الديمقراطية.
وقال  الكراوي ، إن "انتخاب المغرب لمنصب نائب رئيس اتحاد المجالس الاقتصادية والاجتماعية والمؤسسات المماثلة بإفريقيا، يشهد على الثقة التي تضعها المجالس الاقتصادية والاجتماعية الإفريقية في بلادنا، وذلك بفضل العمل الجاد والمبادرات العديدة التي اتخذها المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي منذ إنشائه من قبل جلالة الملك محمد السادس في 21 فبراير 2011 ".
وأشار إلى أن اختيار المغرب يأتي أيضا للجهود المهمة التي قام بها الرئيس السابق للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، شكيب بن موسى، والرئيس الحالي للمجلس، نزار بركة.
وأضاف أن انتخاب المغرب "يأتي في لحظة خاصة، تتمثل في عودة بلدنا إلى أسرته الإفريقية من ناحية، ومن جهة أخرى في ظرفية تولى فيها المغرب مسؤولية عالمية ويتعلق الأمر برئاسة المؤتمر الثاني والعشرين للأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية (كوب22)، مذكرا في هذا الصدد، بأن رئاسة اللجنة العلمية لهذا الحدث أشرف عليها رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي.
وتم، خلال حفل أقيم في القصر الرئاسي بمالي بحضور السفير المغربي لدى باماكو، حسن الناصري، تقديم أعضاء المكتب الجديد لاتحاد المجالس الاقتصادية والاجتماعية والمؤسسات المماثلة بإفريقيا للرئيس المالي إبراهيم بوبكر كييتا.
وعلى هامش أشغال الجمعية العامة، نظم المشاركون ورشة عمل حول موضوع "البيئة والأمن"، من أجل التفكير حول الارتباط بين البيئة والأمن.
وستشكل هذه الورشة إطارا ملائما لتعزيز الحوار وتقاسم التجارب والخبرات، وتقوية قدرات أعضاء اتحاد المجالس الاقتصادية والاجتماعية والمؤسسات المماثلة بإفريقيا، وصناع القرار بشأن الرهانات المرتبطة بالأمن في علاقتها مع البيئة.
ويعد اتحاد المجالس الاقتصادية والاجتماعية والمؤسسات المماثلة بإفريقيا، الذي أحدث سنة 2001، أداة حقيقية لإدماج وتعزيز الحوار الاجتماعي، وهو يجمع بين المجالس الاقتصادية والاجتماعية لكل من بنين، وبوركينا فاصو، وبوروندي، والكاميرون، والكونغو، وكوت ديفوار، وجمهورية إفريقيا الوسطى، والسنغال، والغابون، وغينيا كوناكري، ومالي، والمغرب، وجزر موريس، وجنوب إفريقيا، وتونس والنيجر وتشاد ،وموريتانيا، والجزائر.


 


صاحب المقال : Htari 24

المرجع : Htari 24
إظافة تعليق