• أسا الزاك... تنفيذ التعليمات الملكية في التعليم

أسا الزاك... تنفيذ التعليمات الملكية في التعليم

2019-01-16 10:20:15

اعتبر رئيس المجلس الإقليمي لأسا الزاك، رشيد التامك، أن أولويات المجلس انصبت على الدعم المنتظم للمدرسة المحلية في إطار مقاربة تشاركية مع مختلف المتدخلين و الفاعلين محليا و جهويا، وذلك تفعيلا للتعليمات الملكية السامية الرامية إلى الانكباب على قطاع التعليم واعتباره القضية الثانية بعد القضية الوطنية.
وأشار الى أن المقاربة التشاركية في هذا المجال أثمرت العديد من الاتفاقيات و الشراكات التي تتوخى تحقيق حكامة ناجعة من اجل التطوير والارتقاء بالأداء التربوي والنهوض بالبحث العلمي و التقني و الابتكار.
وبعد أن ذكر بأن الخطة الاقليمية للنهوض بالتعليم الأولي وتعميمه بالإقليم في أفق 2021 ، كانت نتيجة عملية تشخيص في إطار مقاربة تشاركية بين السلطات الإقليمية والمجلس الإقليمي وقطاع التربية والتكوين والعديد من المتدخلين ، أشار  التامك الى أنها ارتكزت على محاور التشخيص الميداني وتجويد خدمات هذا النوع من التعليم وتعميمه بشكل كلي بالإقليم عبر برمجة لمدة ثلاث سنوات .
 
من جهته  أكد عامل إقليم أسا الزاك يوسف خير ،  الثلاثاء بأسا، أن قطاع التربية والتكوين بإقليم بأسا الزاك يعرف زخما كبيرا.
وأضاف  خير خلال افتتاح دورة تكوينية لفائدة مربيات التعليم الأولي التي تنظمها اللجنة الإقليمية للنهوض بأوضاع التعليم الأولي بدعم من المجلس الإقليمي، أن هذا الزخم يستمر بهذه الدورة التكوينية التي تندرج في إطار تنزيل الخطة الإقليمية للنهوض بالتعليم الأولي في إقليم أسا الزاك.
وذكر بأن الخطة الإقليمية للنهوض بالتعليم الأولي بإقليم أسا الزاك، الممتدة ما بين 2018-2021 والتي تتوزع على ثلاثة محاور، تروم تشخيص وضعية التعليم الأولي بالإقليم وتعميم هذا التعليم على مختلف الأطفال بالإقليم وتجويد الخدمات المقدمة في هذا المجال، وكذا المساهمة في تنمية الكفاءات بالإقليم.
وفي هذا السياق أبرز أهمية التعليم الأولي في إصلاح المنظومة التربوية، على اعتبار أنه يخول للأطفال اكتساب المهارات والملكات النفسية والمعرفية تمكنهم من الولوج السلس للدراسة، وكذا أهمية تكوين المربية وإعدادها بشكل جيد، لاسيما وأنها تتحمل مسؤولية تربية الطفل في هذه الرحلة العمرية البالغة الأهمية .
وشدد على أهمية إعداد برامج تكوين ناجحة تولي أهمية لإعداد المربيات بشكل جيد لتمكينهن من كفايات مهنية متميزة للتدريس في التعليم الأولي وإطلاعهن على المهارات الحركية والتعبيرية والقيمية ، وعلى الوسائل البيداغوجية والتقنيات التي لها علاقة بتربية الطفل في سن ما قبل التمدرس، وكذا على الجوانب العلمية والمعرفية الخاصة بسيكولوجية الطفل بهدف بناء شخصية الطفل على المستويات الجسمية والعقلية والنفسية والاجتماعية.
 


صاحب المقال : Htari 24

المرجع : Htari 24
إظافة تعليق