• تعزيز موقع الثقافة الأمازيغية يساير مضامين الخطب الملكية

تعزيز موقع الثقافة الأمازيغية يساير مضامين الخطب الملكية

2019-01-10 11:46:47

يعد الاحتفال بالسنة الأمازيغية الجديدة 2969 ، الذي يصادف يوم الأحد المقبل (13 يناير من كل سنة)، مناسبة للتأكيد مجددا على التنوع الثقافي للمجتمع المغربي.
 ويأتي هذا الاحتفال، قبل كل شيء، لتعزيز موقع الثقافة الأمازيغية كما هو مكرس في دستور 2011، ويساير مضامين الخطب الملكية التي أكدت باستمرار على ثراء الهوية المغربية المستمد من مكوناتها وروافدها المتعددة، سواء منها الأمازيغية أو العربية الإسلامية أو الصحراوية الحسانية أو الأندلسية أو الإفريقية أو العبرية أو المتوسطية.

وتتسم السنة الأمازيغية الجديدة التي يتم الاحتفال بها في مختلف أنحاء شمال إفريقيا تقريبا تحت مسميات مختلفة ك(ايض يناير) و (حاكوزة) و (اخف نوسكاس)، بحمولة ثقافية قوية. ولذلك فليس من الغريب أن تصنف منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) السنة الأمازيغية كتراث عالمي غير مادي.

 وبغية تثمين هذا التراث الوطني الغني، تجري الاستعدادات من أجل الاحتفال بالسنة الأمازيغية الجديدة على قدم وساق في عدد من المدن المغربية. وسواء أكانوا فاعلين مؤسساتيين أو من المجتمع المدني، فإن المنظمين يعدون بتنظيم مجموعة من الاحتفالات المتنوعة ما بين محاضرات وحفلات ومعارض وسهرات فنية.




صاحب المقال : Htari 24

المرجع : Htari 24
إظافة تعليق