• 50 %من المغاربة يعانون من الضعف الجنسي

50 %من المغاربة يعانون من الضعف الجنسي

2018-02-11 10:21:18

قال البروفيسور أحمد المنصوري الأخصائي في جراحة الكلي والمسالك البولية والضعف الجنسي وأمراض الذكورة، على أن دراسة أجراها المركز الاستشفائي ابن رشد، أكدت أن حوالي 46% من المغاربة يعانون الضعف الجنسي، وأن 75 في المائة من المغربيات المتزوجات غير راضيات عن معاشرة أزواجهن لهن.
وشدد خلال مداخلته في الندوة العلمية “الاختلالات الزوجية وأثرها على الكيان الأسري”، أول أمس الجمعة في مراكش، على أن الاختلالات الجنسية يمكنها أن تتطور إلى أمراض نفسية حادة قد تصل في بعض الأحيان إلى درجة الاكتئاب المؤدي إلى الانتحار.
وأكد المنصوري، أن اختصاص أمراض الذكورة والعجز الجنسي، عرف في السنوات الأخيرة ثورة علمية هائلة، خاصة مع اختراع “دعامة الانتصاب” التي جعلت الطب قادرا على معالجة معظم حالات الضعف الجنسي، بعد أن كان قبل حوالي عقدين عاجز أمام 80 في المائة من الحالات.
وأشار إلى أن “الضعف الجنسي” يُنتج في كثير من الأحيان نوع من العدوانية لدى المصاب، والعنف المبالغ فيه الذي قد يصل في كثير من الأحيان بصاحبه إلى دخول عالم الإجرام، كما هاجم بقوة من أسماهم بـ “المشعوذين” الذين ينصبون على الناس تحت دعوى تقديم العلاج، داعيا كل من لاحظ على نفسه علامات “الضعف الجنسي” بزيارة الطبيب المختص.
واعتبر المنصوري أن المدخل الأسلم لتفادي جميع أنواع المشاكل الجنسي تكمن في التربية الصحيحة، تشجيع الشباب على الزواج في سن مبكر لتفادي الوقوع في التجارب الفاشلة والمعارفة المنحرفة حول المعاشرة بين الزوجين.
وبخصوص تعريف “الضعف الجنسي”، أوضح المنصوري على أنه يعني أي خلل يحدث في إحدى مراحل للمعاشرة بين الجنسين، والتي تبدأ عن طريق الرغبة ثم الإثارة ثم الانتصاب ثم مرحلة الإيلاج أو المعاشرة الحقيقية وتنتهي بمرحلة النشوة، وشدد على أن الدراسات والممارسة الميدانية أثبتث أن معظم المشاكل الجنسية لدى الرجال تقع في مرحلة الانتصاب.
وأضاف بأن “ضعف الانتصاب” الذي يكون سببه نفسيا أو عضويا، يعني أن يفقد الرجل قدرته على الانتصاب أو أن يعجز على المحافظة عليه طيلة مراحل المعاشرة الزوجة.
وشدد المتحدث على أن الرجولة بمعناها الحقيقي تتعلق بالأخلاق والقيم وتحمل مسؤولية البيت وليست لها علاقة مع المعاشرة الزوجية والانتصاب، موضحا بأن أي خلل في هذا الميكانيزم يعتبر مجرد مرض كسائر الأمراض، يحتاج إلى زيارة الطبيب لمعالجته، وليس فقدان شرف الرجل كما يعتقد الكثيرون.
وحذر المنصوري الزوجات من الاستهزاء من الأزواج المصابين أو قذفهم بكلمات جارحة، داعيا إلى تعاون الزوجين وتشجيع بعضهما على زيارة الطبيب، كما لفت إلى أنه في السنوات الأخيرة سجل حالات كثيرة تكون الزوجة مبادرة لزيارة الطبيب لتشرح له وضعية زوجها وتعمل على اصطحابه ومرافقته طيلة مراحل العلاج، وهو ما يساهم بشكل إيجابي في الحفاظ على استقرار الأسر.
البروفيسور المنصوري، أكد بأن العمليات الجراحية التي يمكن أن تجرى على قضيب الرجل سواء لتكبيره أو لتثبيت دعامة الانتصاب، تعتبر عمليات سهلة وغير ذات أثار جانبية أو عكسية على المريض، كما أن الجرح فيها قد لا يتعدى سنتيميترا ونصف السنتيمتر، والتخدير أثناءها يكون موضعيا وليس كليا، كما أكد استعادة الرجل قدرته على معاشرة زوجته دون مشاكل في غضون ثلاثة أسابيع.
 

 


صاحب المقال : Htari 24

المرجع : Htari 24
إظافة تعليق