• محام سعد لمجرد "القضاء لا يأخذ بأشرطة الفيديو" و لورا تؤكد "لمجرد اغتصبني"..

محام سعد لمجرد "القضاء لا يأخذ بأشرطة الفيديو" و لورا تؤكد "لمجرد اغتصبني"..

2017-11-14 10:35:10

أثار خروج لورا بريول، التي تتهم سعد لمجرد باغتصابها والاعتداء عليها، جدلا واسعا، بعد سنة على الواقعة، التي زجت بالمجرد في السجن، قبل أن يصدر القضاء قرار متابعته في حالة سراح، حيث خرجت لورا في تصريح بشريط فيديو على قناتها الخاصة بموقع "يوتيوب" العالمي وكشفت عن وقائع ما تدعيه بحادث الإغتصاب.
 
من جهته وردا على فيديو الفتاة الفرنسية "لورا بريول"، أكد المحامي الفرنسي الشهير" إيريك ديبون مورتي"، في تصريح لـ"هاف بوست" أنه لم يشاهد شريط الفيديو الذي نشرته الفتاة الفرنسية، وأضاف المحامي الملقب بالوحش" لم أشاهد الفيديو، ولا يهمني وليست لدي أي رغبة لمشاهدته..أعتقد أن القضاء لحد الآن لا يأخذ بأشرطة الفيديو أو الأنترنت وهو أمر ممتاز".
 
 
وبدأت بريول، حديثها في شريط الفيديو بالقول "قررت أخيرا أن أظهر للعلن لأحكي ماذا حصل دون الخوض كثيرا في التفاصيل"، قبل أن تنطلق في سرد القصة قائلة "حدث ذلك ليلة 26 أكتوبر 2016، حيث كنت في ملهى ليلي ثم دعاني "لمجرد إلى طاولته، بعدها اقترح علي الذهاب إلى ناد ليلي آخر، على أن يوصلني إلى البيت فيما بعد، فوافقت، بعدما خرجنا قال لي إنه من الأحسن أن نذهب إلى فندق صديقه للاستمتاع أكثر، فوافقت".
 
وواصلت بريول حكيها بالقول "بعد وصولنا، شغلنا الموسيقى ورقصنا.. بعدها حاول تقبيلي فأدرت رأسي وهو الأمر الذي لم يتقبله فشرع في ضربي في كل أنحاء جسدي"، وتابعت "كان قويا جدا.. لم يكن بمقدوري فعل أي شيء، وفي نهاية المطاف اغتصبني.." وصباح الغد، قالت الفتاة الفرنسية إن لمجرد بدا متفاجئا للإصابات الظاهرة على جسمي، فسألني "ماذا حدث ماذا حدث"، ثم طلب مكعبات الثلج لعلاج الإصابات "كان شخصا مختلفا".
وأضافت الفتاة "بعدما جمعت ملابسي وهممت بالرحيل قلت له أنت وحش.. نجحت في الفرار واختبأت في إحدى الغرف إلى حين قدوم الشرطة"، وكشفت بريول أنها تلقت الكثير من التهديدات "هددني الكثير من الأشخاص بالقتل والتصفية الجسدية.. أنا الآن خائفة على نفسي وحياتي وعائلتي وأصدقائي".
 
 
وكان قاضي الحريات بفرنسا، قرر إطلاق سراح سعد المجرد في أبريل الماضي، بشكل مؤقت ، كما اصدر القضاء الفرنسي في شهر أكتوبر المنصرم، قرارا يقضي بإزالة الفنان المغربي سوار المراقبة الإلكتروني.
 


صاحب المقال : Htari 24

المرجع : Htari 24
إظافة تعليق