النهج "يسطو" على بيان أحزاب اليسار لتوجيه رسائل للقضاة

2018-04-16 11:37:32

دخل النهج الديمقراطي، على خط الصراع بين أحزاب اليسار والقضاة، على اثر تهجم نبيلة منيب على القضاء، وخروج الودادية الحسنية للقضاة في بيان شديد اللهجة لثنيها عن هجومها ضد القضاة واستقلالية القضاء، بعد تورطها في اتهام القضاء بـ"جرجرت" معتقلي لريف، مؤكدين لها أن المعتقلين يحاكمون في ظروف جيدة، ويتمتعون بمحاكمة عادلة حسب ما أكدته جل التقارير الحقوقية.
وتمكن أعضاء النهج من السيطرة على بيان الأحزاب اليسارية التي كانت ملتئمة ضمن ما يسمى بـ"أحزاب اليسار الديمقراطي"، والمشكلة من حزب المؤتمر الوطني الاتحادي و الحزب الاشتراكي الموحد وحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، حيث سارع النهجيون الى فرض تصوراتهم على البيان، وزرع أفكارهم الظلامية المعتادة تجاه استقلالية القضاء، ووصف بيان القضاة بـ"الوعيد والتهديد".
وبدت لمسة النهجيين في بلاغ الأحزاب واضحة ومسيطرة، حيث سجل حزب المؤتمر الوطني الاتحادي و الحزب الاشتراكي الموحد-و حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي وحزب النهج الديمقراطي ، ما اسموه "استغراب شديد ما ورد في بيان الودادية الحسنية للقضاة من تهديد و وعيد للرفيقة نبيلة منيب الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد أحد مكونات فيدرالية اليسار الديمقراطي بسبب تصريحها المتعلق بمحاكمة معتقلي الحراك الاجتماعي بالريف"، حيث عبرت الأحزاب "عن رفضها واستنكارها لهذا الموقف الذي يؤكد بالملموس ما انتقدته الرفيقة منيب من غياب استقلال القضاء وتوظيفه في الصراعات السياسية والاجتماعية لردع المعارضين والمحتجين وقمعهم كما جرى طيلة سنوات الرصاص".


صاحب المقال : Htari 24

المرجع : Htari 24